منتديات شط العرب

أهلاً وسهلاً بك بمنتديات شط العرب

انت الان زائر يرجا منك تعريف نفسك وتسجيل معنا

اسره منتديات شط العرب
منتديات شط العرب

منتدى عربي عام ترفيهي تجد كل جديد وممتع ومفيد معنا هنا

 لوحة شرف المنتدى لهذا الأسبوع 

 
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا

    أخلاقك منبع جمالك

    شاطر
    avatar
    حيدر المجراوي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 636
    نقاط : 1892
    تاريخ التسجيل : 19/10/2010
    العمر : 28
    الموقع الموقع : http://hyder.a7larab.net

    أخلاقك منبع جمالك

    مُساهمة من طرف حيدر المجراوي في السبت أكتوبر 23, 2010 7:00 am

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد: سأروي عليكن أخواتي العزيزات قصة لفتاتين إحداهن مسلمة والأخرى كافرة والعياذ بالله.


    كانت هاتان الفتاتين تعيشان في نفس الحي؛ فالفتاة المسلمة لا تخرج من منزلها إلا وهي ترتدي الخمار والجلباب (أي اللباس الشرعي الكامل). وقد كانت جميلة لكنها لا تظهر جمالها لأي إنسان؛ مع أنها كانت في ضيق من الحال. لكنها كانت غنية بقراءة القرآن، وصائنة لنفسها عن المحرمات والكبائر، ومحافظة على صلاتها؛ فكان ذلك كافياً لأن تكون جميلة الخلق والأخلاق. وعلى عكسها كانت الفتاة الكافرة ميسورة الحال تخرج وهي ترتدي ثياباً غالية الثمن، لكنها مبتذلة، متبرجة بأدوات التجميل، تشعر بأن هذه هي صفات المرأة العصرية. وعند خروجها من المنزل ترى الشبان يعاكسونها، لكن بعد أن تسير يبصقون عليها. أما عند خروج الفتاة المسلمة ذات الأخلاق الرفيعة؛ فإنها تسير بخطوات رزينة، وبكل خطوة تمشيها تترك احتراماً لها وهيبة منها، فجمالها دائم ما دامت الزينة التي تتجمل بها هي الأخلاق الفاضلة. وفي يوم من الأيام كانت الفتاة الكافرة خارجة من الجامعة؛ فإذا بسيارة تدهسها. فيتم إسعافها سريعاً ونقلها إلى المستشفى. وتسبب الحادث في تشويهها وذهاب جمالها في رمشة عين. وفي اليوم التالي إذا بالمسلمة تقوم بزيارتها محضرة لها هدية، فتقول لها تفضلي هدية.. كتاب به تصبحي أجمل الجميلات.. فإذا بالكافرة تسأل ما هذا الكتاب الذي باستطاعته أن يرجع لي جمالي؟ فتجيبها المسلمة: كتاب الأخلاق الذي به يعود لك جمالك، وبتطبيقك إياه تصبحين جميلة دوماً، وليس لحين مؤقت. فإن كانت أخلاقك أخلاق المرأة المسلمة؛ فستشعرين بالجمال والسعادة دوماً. فإذا بها تأخذ الكتاب وتبدأ بالتطبيق تبغي عودة جمالها. ولكن بعد مرور وقت يقارب الشهر الواحد؛ إذ بغاية الحصول على الجمال تتحول إلى الحصول على مرضاة الله والاخلاق الكريمة التي بها يزداد جمالها. فقد أيقنت أن الجمال الحقيقي يكون باتباع الدين؛ لا باتباع الشهوات والهوى .




    لكم أحترامي وتقديري

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 12:40 pm