منتديات شط العرب

أهلاً وسهلاً بك بمنتديات شط العرب

انت الان زائر يرجا منك تعريف نفسك وتسجيل معنا

اسره منتديات شط العرب
منتديات شط العرب

منتدى عربي عام ترفيهي تجد كل جديد وممتع ومفيد معنا هنا

 لوحة شرف المنتدى لهذا الأسبوع 

 
قريبا
قريبا
قريبا
قريبا

    المدرسه المستنصريه الاثريه

    شاطر

    حيدر المجراوي
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 636
    نقاط : 1892
    تاريخ التسجيل : 19/10/2010
    العمر : 27
    الموقع الموقع : http://hyder.a7larab.net

    المدرسه المستنصريه الاثريه

    مُساهمة من طرف حيدر المجراوي في الخميس أكتوبر 21, 2010 6:30 pm


    الخلفاء العباسيون بالعلم والعلماء , فمنذ عهد اول خليفة عباسي وحتى اخر خليفه , كان للعلماء منزل عظيم لديهم , يغدقون عليهم بالهدايا والاموال عن كل كتاب او تحفة علمية يقدمها اي عالم , وما اكثرها , ويقال ان بعض الخلفاء اعطوا وزن الكتب ذهبا لمؤلفيها , وهذا بالتأكيد يفتح قريحة العلماء على غزارة انتاجهم العلمي والفكري .


    كما اهتموا ببناء المدارس ودور العلم التي كانت نوادي للطلبه من كافة انحاء العالم , واليوم اتكلم عن اعظم الشخوص الاثرية العلميه التي انشأت في زمن الدولة العباسية , الاوهي المدرسة المستنصريه .



    تعد المدرسة المستنصرية التي أنشئت سنة 625 هجرية / (1227) ميلادية ، على يد الخليفة العباسي المستنصر بالله في وسط مدينة بغداد من أقدم الجامعات العربية الإسلامية و الآثار العلمية المهمة التي قامت بتدريس الفقه الإسلامي حسب المذاهب الأربعة و خرجت الكثير من فطاحل العلماء في مختلف المجالات منذ إن تم انشاءها وحتى سقوط بغداد بيد الغزو المغولي . وتمجيدا لدوها العلمي , فقد تم انشاء الجامعه المستنصريه ببغداد تخليدا لأسمها والدور التي لعبته في رفد العلم والمعرفه .

    تبرز أهمية المدرسة المستنصرية كونها أول مدرسة مخصصة للمذاهب الإسلامية الأربعة، حيث كانت المدارس السابقة لها تختص كل منها بمذهب واحد أو مذهبين، وهي بذلك تهدف إلى جمع الأمة الإسلامية وتوحيدها للوقوف أمام التيارات الفكرية المعادية وهكذا أصبحت مثالاً يحتذى به إذ لم تمض فترة وجيزة على إنشائها حتى تم بناء مدارس عديدة على غرارها. كما أن شروطها وقوانينها كانت نبراساً لما أقيم بعدها من مدارس.

    وكانت هذه المدرسة مكاناً للعلماء والأدباء فقصدها الطلاب من جميع أنحاء العالم آنذاك فكان لها أثر كبير في الثقافة الاسلامية مثلت مجمعاً لمذاهب المسلمين ، وكان يُدّرَس فيها علم الأصول والفروع .. وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وعلم الحساب والطب وغيرها من العلوم.

    أما من حيث التخطيط والعمارة فإن المستنصرية ببناياتها ذات الساحة الواسعة المحاطة بالحجرات والغرف .. تمثل نظاماً متكاملاً اتبع في بناء كثير من المدارس فيما بعد.

    إن المدرسة المستنصرية من الأبنية العباسية المشهورة وسميت بهذا الاسم نسبة إلى مؤسسها الخليفة العباسي المستنصر بالله الذي أنشأها في الجانب الشرقي من بغداد على ضفة نهر دجلة، حيث لا تزال قائمة إلى اليوم، وقد شرع المستنصر ببناء المدرسة في سنة 625 هـ (1227م) وتكامل بناؤها سنة 631 هـ (1234م) وأنفق على بنائها أموالاً كثيرة.

    وحضر افتتاحها الخليفة بنفسه وقد نقل إلى خزانة الكتب في المدرسة آلافاً من الكتب النفيسة التي تحتوي على العلوم الدينية والأدبية وعين عليها طاقماً متخصصاً لترتيبها وتصنيفها.


    أقسام المستنصرية :



    كانت المدرسة جامعة إسلامية كبرى تدرس فيها كل العلوم المعروفة في ذلك الوقت إضافة إلى تدريس فقه المدارس المذهبية الأربعة، وكان للمدرسة نظام دقيق لتحديد عدد المدرسين والطلاب الذين تستوعبهم المدرسة، وكانت الدراسة على نفقة الدولة.

    وفي المدرسة أقسام عديدة للدراسة فإضافة إلى أقسام الدراسة هناك أقسام خدمية منها المخزن الذي يحفظ فيه المواد القرطاسية والأطعمة وهناك حمام ومزين (حلاق) للطلبة، إضافة إلى المطبخ الخاص للطعام.


    وفي مدخل المدرسة المستنصرية أقيمت الساعة العجيبة التي أوردت أوصافها بعض المراجع العربية وكانت الساعة تعمل لإرشاد الناس على أوقات الصلاة وتعمل ليلاً ونهاراً وبأسلوب علمي متطور مما يدل على مدى ما وصل إليه العلماء العرب من تطور في ذلك الزمان.

    لكن المدرسة أصابها الإهمال مما أدى إلى تصدع البناية وخاصة في زمن العثمانيين واستمر إلى سنة 1940 حيث كانت المدرسة عبارة عن خان كبير للقادمين إلى مدينة بغداد ويسمى (مسافر خانة) وهي كلمة تركية.

    وكان هذا الخان محطة استراحة للمسافرين وخاصة العاملين في الوسائط النهرية للنقل و كان هؤلاء العاملون على هذه المركب جعلوا محطة استراحتهم في ذلك الخان والمسمى المدرسة المستنصرية.




    تطور معماري



    إن بناية المدرسة المستنصرية وزخارفها تدل على مدى التطور المعماري الذي وصل إليه كمال البناء في الزمن العباسي وخاصة الرسوم الزخرفية الموجودة على جدران وأروقة المدرسة المستنصرية وخاصة في المسجد في داخلها حيث استغل المعماريون العباسيون الموقع الجيد في إنشاء المسجد وخاصة السقف الذي بني على شكل قبة ومن دون إدخال حديد التسليح في عمله.

    وإن هذا الموقع المميز يتيح الاستفادة من الصحن في تأدية الصلاة عندما يضيق بيت الصلاة بالمصلين.


    وتحتوي المدرسة على غرف كثيرة بنيت في طابقين وتحيط بالصحن ويبلغ عدد حجرات الطابق الأول (40) حجرة والثاني (36) حجرة.

    وقد راعى البناؤون في ذلك العصر الحجم والمساحة للغرف إضافة إلى الشرفات الخارجة من هذه الغرف والمطلة على الصحن وأماكن التهوية ودخول الشمس وكل ذلك يدل على براعة الصناع العاملين في بناء المدرسة.

    كما أن المسناة الممتدة على طول شاطئ دجلة المحاذي للمدرسة المستنصرية تدل على بعد نظر المهندسين الذين صمموا بنايات المدرسة لأن تلك المسناة قد استخدموها كطريق او ممر يسير عليه الناس.

    وإضافة إلى الطريق النهري الذي استخدم للتنقل من وإلى المدرسة والحكمة الهندسية في إقامة المسناة هي لإسناد وحماية البناية من فيضان نهر دجلة حيث تم بناؤها بمادة الآجر وهي سميكة بما يؤمن تلك الحماية للمدرسة.



    كما إن الزخارف المتنوعة تدل على ذوق فني رفيع، كما أنها تشير بوضوح إلى مدى النظام والتطور الذي حدث على الزخارف في تلك الفترة التاريخية سواء كان ذلك في صناعتها أو في الأشكال الزخرفية نفسها.

    ويصعب الآن تقليد تلك الزخارف بشكلها الأصلي، وخاصة لو علمنا أنها مصنوعة من قطع الآجر “الطابوق” وهو المادة المستعملة في البناء والمتوافرة في منطقة بغداد وبنوعية جيدة. وقد استطاع المعمار البغدادي الاستفادة من خصائص هذه المادة وتمكن من عمل أشكال متنوعة سواء من اختلاف أوضاع قطع الآجر نفسها أو نحتها وتقطيعها إلى أشكال متنوعة وبأحجام متباينة وفق خطة هندسية محكمة الصناعة تؤلف في مجموعها الشكل الزخرفي المطلوب، إضافة إلى حفر الزخارف على الآجر فيؤلف الاختلاف بين مستوياتها تباينا بين الضوء والظل يحقق وضوحاً وتجسيماً للعناصر الزخرفية.

    وقد استعملت الزخارف الهندسية بكثرة في بناية المستنصرية ، وهي ذات أشكال متنوعة يعتمد معظمها على الدائرة وأقطارها وقد تم تنسيق هذه الأنواع من الزخارف الهندسية بطريقة تساعد على بسطها في مختلف المساحات والسطوح المعدة لها.

    وأما الزخارف النباتية الشكل فنجدها في الغالب موضوعة داخل مساحات هندسية كالنجوم والمضلعات وأحياناً تظهر فوق أرضية الكتابات وبين حروفها.

    وقد أدى التطور المستمر لهذه الزخارف النباتية إلى ظهور نوع من الزخرفة العربية الإسلامية تسمى (أرابسك).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 1:29 am